19
يناير
2020
وثائق : تثبيت مدير عام بمنصبه رغم وجود 31 ملف فساد عليه
نشر منذ 2 شهر


انتقدت عضو لجنة النزاهة النيابية عالية نصيف، قيام حكومة تصريف الأعمال برئاسة عادل عبد المهدي بتثبيت فاسدين في منصب مدير عام، من بينهم مدير عام شركة نفط الجنوب الذي عليه ٣١ قضية في هيئة النزاهة.


وقالت نصيف في بيان تلقت “المستقلة” نسخة منه ان “حكومة تصريف الأعمال قامت بتثبيت عدد من الأشخاص في الدرجات الخاصة رغم وجود ملفات فساد وتحقيقات تخصهم في هيئة النزاهة، ومن بينهم المدير العام للشركة العامة للصناعات الهيدروليكية في وزارة الصناعة، ومدير عام شركة نفط البصرة التابعة لوزارة النفط الذي عليه 31 قضية في هيئة النزاهة، وذلك بعد توزيع 22 مليون دولار لشخصيات حزبية فاسدة “.

واضافت ان “من بين ملفات الفساد الكثيرة التي تخص مدير شركة نفط البصرة، فساد وتلاعب في عقد التشغيل والصيانة للموانئ العامة، وصرف ستة مليارات دينار بدون سند قانوني، وهدر (٤ مليارات دولار ونصف) لصالح شركة شل، وفساد في مشروع حماية المستودعات والأنابيب، وفساد في السيارات المصفحة في شركة نفط البصرة، وفساد في إسكان عمال الموانئ النفطية، وتنسيب سيارات الشركة لأحزاب وشخصيات، وفساد في عقد بيريزا الإيطالية، وفساد في عقد نقل ومعالجة المخلفات النفطية، والقائمة تطول”، مشيرة الى ان “هذا الشخص ليس الا نموذجاً لحيتان الفساد الذين يشترون المنصب بملايين الدولارات ليربحوا مليارات الدولارات وكل واحد منهم تقدر ثروته بميزانية دولة “.

وتساءلت نصيف “كيف تتم تزكيته من هيئة النزاهة وقبوله رغم وجود 31 ملف فساد تخصه في الهيئة؟ ما هي المعجزة التي حصلت في ليلة وضحاها ليتم تجاهل كل هذه القضايا وتزكية هذا الشخص؟”، لافتة الى ان “على حكومة تصريف الأعمال ان تتراجع عن قراراتها (الباطلة) في تثبيت هؤلاء الأشخاص، وعلى هيئة النزاهة والقضاء والادعاء العام الإسراع في حسم هذه القضايا ومحاكمة ومحاسبة المتورطين فيها”.


صور مرفقة














أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا
قد يهمك
استطلاع رأى
أخبار
فيديو
.