4
اكتوبر
2018
المصرف العراقي للتجارة يوضح قرض الـ 100 مليون يورو
نشر منذ 3 شهر


أعلن المصرف العراقي للتجارة، اليوم الأربعاء، عن توقيع اتفاقية تمويل مع مصرف ( كوميرز بنك ) الألماني وبموافقة من وكالة ضمان الصادرات الالمانية يولر هيرمس، في مكتبه في سوق أبوظبي العالمي في جزيرة الماريه، وذلك بهدف زيادة الفرص الاستثمارية وتمويل المشاريع المتوسطة والطويلة الأجل، وتسهيل عملية الاستيراد من ألمانيا والدول الأوروبية.

وذكر بيان للمصرف انه "تأتي موافقة وكالة ضمان الصادرات الألمانية ( يولر هيرمس ) على هذا التمويل كتأكيد على نجاح سياسة المصرف العراقي للتجارة الذي يعتبر أحد أكبر المؤسسات المالية الرائدة في جمهورية العراق في تمكين التبادل التجاري بين العراق ودول العالم، وتوفير التمويل اللازم للمساهمة في التنمية الاقتصادية للعراق". 

وأضاف "يصل إجمالي قيمة تمويل مصرف ( كوميرز بنك ) الألماني إلى 100 مليون يورو ( 115 مليون دولار ) والتي ستركز على تمويل المشاريع المتوسطة وطويلة الأجل على أن يتم تسديد القرض على مدار 5 سنوات" مشيرا الى ان "توقيع هذه الاتفاقية يعد جزءاً من الاستراتيجية طويلة الأمد للمصرف العراقي للتجارة في تمويل الاستثمارات الداخلية وتوفير موارد جديدة لدعم استيراد المواد والخدمات الأساسية للمستثمر العراقي، والتي ستساهم بدورها في خلق فرص جديدة للعمل وتسريع عملية النمو الاقتصادي".

يذكر أن مصرف كوميرز بنك الألماني يعتبر ثاني أكبر بنك في ألمانيا والذي يمول 30% من التجارة الخارجية الألمانية ويمتلك فروع ومكاتب في أكثر من 50 دولة، ويعمل في تمويل القطاعين الخاص والعام والمستثمرين.
ونوه البيان الى ان "كل من مؤسسات القطاعين العام والخاص سيتستفيد من الاتفاقية الجديدة من خلال تمويل استيراد المنتجات والمواد والآلات التي يتم تصنيعها في ألمانيا والدول الأوروبية بضمان من وكالة ضمان الصادرات الألمانية والتي تعمل على دعم الصادرات الألمانية والأوروبية، أو الدول المشاركة في جهود الدعم والتنمية الاقتصادية في جمهورية العراق، والتي ستساهم في بناء وتحديث البنى التحتية والعمل على تطوير المشاريع الاستثمارية لما فيه دعم لاقتصاد جمهورية العراق".

وتابع "سيقوم المصرف العراقي من خلال هذه الشراكة بإصدار اعتمادات مستندية بمبلغ 100 مليون يورو لصالح شركات في ألمانيا، وسيقبل مصرف ( كوميرز بنك ) الألماني الاعتمادات المستندية الصادرة عن المصرف العراقي للتجارة وتمويله لهذه الاعتمادات المستندية لصالح الشركات الموردة في ألمانيا بدون أن يقوم المصرف العراقي للتجارة بتحويل تأمينات نقدية، وذلك بناءً على ضمان وكالة ضمان الصادرات الألمانية ( يولر هيرمس ) للمصرف العراقي في السداد للمصرف الألماني، على أن يتم تسديد هذه القروض على مدة لا تتجاوز 5 سنوات، بدون أن يطالب البنك الألماني بدفع القيمة النقدية للاعتماد المستندي وقت الإصدار، مع مراعاة الأصول الائتمانية لهذين القطاعين".

وأوضح المصرف العراقي المملوك للدولة "ستوفر هذه التسهيلات البنكية من المصرف العراقي للتجارة، فرصة للمستثمرين العراقيين للاستفادة من القروض وتشغيلها مباشرة دون الحاجة إلى التسديد الفوري للموردين الأوربيين، والذي سيعطي فرصة لإدارة رأس المال بطريقة أفضل وسداد القروض البنكية الاستثمارية بطريقة تسمح بتشغيل الاستثمار والبدء بعملية الإنتاج خلال فترة سداد القرض".
وبمناسبة توقيع الاتفاقية، صرح فيصل الهيمص، رئيس مجلس إدارة المصرف العراقي للتجارة، قال "لا شك أن هذه الاتفاقية ستساهم بشكل مباشر في دعم وتمويل المشاريع الاستثمارية الصغيرة والمتوسطة على المدى الطويل، والتي ستلعب بدورها دوراً أساسياً في التنمية الاقتصادية في العراق وجذب المزيد من الاستثمارات للأسواق العراقية والتي ستشكل حجر الأساس في بناء المستقبل. ويأتي هذا الاتفاق كمؤشر إضافي عل نجاحنا في بناء روابط تجارية واستثمارية جديدة بين العراق وبقية العالم".
وأضاف الهيمص "نحن ندرك أهمية دعم هذا النوع من المشاريع، وستساهم ضمانة وكالة ضمان الصادرات الألمانية يولر هيرمس بإجراء التحويلات المالية مباشرة إلى الموردين في المانيا والدول الأوروبية لصالح المشاريع التي سيتم دراستها بعناية لكي تكون عنصراً فعالاً في التنمية الاقتصادية، وذلك كجزء من التزامنا بتسريع وتيرة هذا النمو من خلال الشراكات التي نقوم بها مع مختلف الجهات المعنية لمساعدة الشركات العراقية على أداء دورها وتحقيق طموحاتها".
وقالت كاثرين كاربينسكي، رئيسة قسم التصدير والتمويل في الأسواق الدولية في مصرف كوميرز بنك الألماني "نحن سعداء بتوقيع اتفاقية التمويل لأنها تشكل إنجازاً كبيراً سيساهم في تعزيز العلاقات التجارية بين العراق وألمانيا، وستسمح لنا في نفس الوقت بدعم الشركات العراقية التي تسعى إلى القيام بأعمال تجارية مع عملائنا في ألمانيا وأجزاء أخرى من أوروبا من خلال توفير قروض تمويل طويلة الأجل لمشاريع مختلفة في المستقبل".
واختتمت "سيمكننا تواجدنا القوي في السوق الاوروبية جنبًا إلى جنب مع قدرة وخبرة المصرف العراقي للتجارة بالأسواق المحلية، من تحقيق قيمة ملموسة للشركات الألمانية والأوروبية من خلال توسعة أعمالهم في العراق وخلق فرص إستثمارية جديدة تعود بالنفع على كل من الشعب العراقي وشركائنا".
يذكر أن المصرف العراقي للتجارة يلعب دوراً رئيسياً في توجه الحكومة العراقية لتعزيز البنى التحتية والاستجابة لمواطنيهم ودعم احتياجاتهم، حيث قام المصرف بتوقيع عدة اتفاقيات خلال العام الحالي مع شركات ومصارف دولية وإقليمية لتمويل مشاريع وبنى تحتية في الداخل العراقي.
وتأسس المصرف العراقي للتجارة في عام 2003 ويعد المصرف الاول في البلاد، ويستحوذ على حوالي 80٪ من أعمال التمويل التجاري في العراق، ويحتل المرتبة الأولى بين البنوك العربية من حيث معدل التكلفة إلى الدخل والمرتبة 332 عالمياً من حيث رأس المال من الدرجة الأولى. وقد أنشأ المصرف 25 فرعاً في جميع أنحاء العراق، تقدم مجموعة واسعة من الخدمات المصرفية لجميع العملاء بما في ذلك الشركات والأفراد والمؤسسات الحكومية، وكجزء من مساعيه المتواصلة لتوسيع قاعدة عملائه والتوسع في أسواق جديدة.انتهى

صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا
قد يهمك
استطلاع رأى
أخبار
فيديو
.