31
مارس
2018
المرجعية : البطالة خطر داهم على شبابنا ويجب ان نجد له حلا سريعا
نشر منذ 5 شهر


قال ممثل المرجعية العليا في كربلاء ، السيد أحمد الصافي،  ان “البطالة تطلق  على من  لا يملك وظيفة ولا راتبا شهرياً وتارة أخرى نطلق  على من لديه راتباً شهرياً لكنه لا ينتج وهذه تسمى بالبطالة المقنعة واذا قسناها مع العمل فهو لديه راتب لكنه غير منتج”.

  

وتابع الكربلائي ، ان ” البطالة من المظاهر السلبية في المجتمع وكلما كثر فيه البطالون كلما زادت المشاكل فهو عبارة عن جرس إنذار اجتماعي ونتحدث عن ظاهرة اجتماعية  وانها  بلا انتاج، والمال ضروي لتقويم حياة الانسان فاذا كان البطال عنده مال لكن بلا انتاج سيشعر بالملل والتشاؤم ، فيما يرى نفسه عنصراً مهماً في المجتمع اذا كان منتجاً فهذه البطالة ستولد مجتمعاً متشائماً متكاسلاً”مشيرا الى ، ان  “الشباب لديهم طاقة وهمة في بنيته الجسيمية والفكرية ويرى نفسه عاطلاً والفرص مغلقة أمامه وبالنتيجة ستكون لديه آثار سلبية في نفسه والمجتمع، والبطالة تولد حالة من الفراغ  وهو قاتل للانسان فيكون مشوشاً وذهنه غير مستقر وغير مشدود بشيء وهذه مسائل خطيرة على العقيدة والاخلاق والبطالة خطيرة جداً فلا بد من معالجتها بالحد الذي نستطيع اجتماعياً  ومعالجتها ويبدأ من تشخيص المشكلة وﻷنها  قضية اجتماعية سلبية جداً واذا أردنا الناس  ان تتفاءل فعلينا جعلها منتجة وهذا  من أبسط الأمور”. انتهى

صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا
قد يهمك
استطلاع رأى
أخبار
فيديو
.