16
يونيو
2017
خطأ كارثي من فيسبوك يهدد حياة مئات الأشخاص
نشر منذ 2 شهر


وكالات / في خطأ كارثي وضع فيسبوك مئات العاملين معه في الإشراف على المحتوى في خطر الموت، وجعلهم عرضة للإرهابيين المحتملين، بعد الكشف عن غير قصد بيانتهم الشخصية للمستخدمين، وفق ما ذكرت "الغارديان" البريطانية.

وقد تسبب خلل فني في كشف هويات أكثر من 1000 موظف عبر 22 إدارة في فيسبوك يستخدمون برامج الإشراف على المحتوى لدى الشركة، ويزيلون غير المناسب منه مثل خطاب الكراهية والدعاية الإرهابية وغيرها.
وظهر هذا الخلل الفني أواخر العام الماضي، إذ ظهرت هويات المشرفين تلقائيا على شكل إشعارات في سجل النشاط لدى مجموعات في فيسبوك تم حظر محتويات لديها بسبب خرق شروط الخدمة.

ومن بين الموظفين الألف المتضررين، عمل حوالي 40 شخصا في وحدة لمكافحة الإرهاب تقع بالمقر الرئيسي لفيسبوك في العاصمة الأيرلندية دبلن . 

ومن بين الأربعين 6 أشخاص بات استهدافهم من قبل الإرهابيين محتملا جدا.
وقال أحد هؤلاء الستة للصحيفة، طالبا عدم الكشف عن اسمه إن عددا من المتعاطفين مع القاعدة وداعش زاروا صفحته في فيسبوك أكثر من مرة، بعد أن حظر مجموعات كانوا أعضاء فيها.

وأكد فيسبوك وقوع الخرق الأمني في بيان له، وقال إنه قد أدخل تغييرات تقنية من شأنها أن تمنع هذا النوع من الخروقات مستقبلا.

وقال متحدث باسم فيسبوك: "نهتم بعمق بالحفاظ على كل من يعمل لحساب فيسبوك"، مضيفا "حالما علمنا بهذه القضية، حددناها وبدأنا تحقيقا شاملا لمعرفة ما حصل".

وعادة ما يكون المشرفون على عمليات مراقبة المحتوى لدى فيسبوك متعاقدين محليين منخفضي الأجر، إذ يكلفون بمهام حذف المحتوى الذي يخالف معايير الشركة.انتهى

صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
تابعنا
قد يهمك
استطلاع رأى
أخبار
قناتنا على اليوتيوب